الرئيسية

اهلا و سهلا بكم في موقعنا

نبذة عن الحدادين

                                        

التطوّر المنتظر والمتوقّع والأبعاد الاستراتيجيّة في القرن الـ 21.

السؤال 1:

هل الرأسماليّة ضربة لازب؟ دائمة سرمديّة؟

هل ستبقى الولايات المتّحدة الأميركيّة قََدََر العالم واللاعب الأقوى؟

سؤال فرعيّ1:

ما هي أسلحتها المستعملة لتوطيد هيمنتها على العالم .

1- النفط.

2- تجارة الأسلحة.

3- سلاح المنظّمات:

أ‌-     منظّمة الأمم المتّحدة ومجلس الأمن.

ب‌-   منظّمة الطاقة النوويّة ومنع انتشار الأسلحة النوويّة.

ت‌-   منظّمة التجارة العالميّة.

ث‌-   المحكمة الجنائيّة الدوليّة/ 148 قضيّة في الأدراج ظهرت قضيّة دارفور واتّخذ قرار فيها.

ج‌- البنك الدوليّ وصندوق النقد الدوليّ.

ح‌- استراتيجيّاتهم وفهم لأعدائهم واستئثارهم بالموقع الأوّل في عالم متغيّر.

خ‌- بعد انتصار المقاومة سنة 2006, إتّخذ الحلف الاطلسيّ استراتيجيّات جديدة وهي :

1)   التوجه الى محاصرة الصين.

2)   قتال المسلمين بالمسلمين.

3)   تفتيت المفتّت حتّى تتمّ هيمنة إسرائيل وتحالفاتها مع الخليجيّين للهيمنة على العالم العربيّ.

سؤال فرعيّ 2:

ما دورها في الشرق الأوسط؟

1- هي اللاعب الأوّل / 25 قاعدة أميركيّة وأكبرها إسرائيل/ دعم مطلق لإسرائيل وحمايتها والدفاع عنها في العالم كلّه/ إسرائيل حاملة طائرات بأربع مليارات دولار سنويّاً.
وإسرائيل من أهم أسباب الكراهية للولايات المتحدّة الأميركيّة في العالم العربيّ والإسلاميّ.

2- العرب الخليجيّون: بأموالهم تُقاد الحروب الآن – قطر التي يحلم حمدها بإمبراطوريّة تقوم على الغاز. والسعوديّة وطلال بن عبد العزيز وما نصح به أخاه الملك عبدالله.

3- تفتيت المجتمع / تحطيم الوحدات التي تهدّد الغرب: سايكس بيكو- خروج بريطانيا من الخليج/ تحطيم وحدة مصر والسودان/ تحطيم الوحدة العراقيّة/ خروج بريطانيا من عدن/ البوليساريو/ وجود إسرائيل وتحطيم الشام/ تحطيم وتفتيت سايكس بيكو. تفتيت السودان.

سؤال فرعيّ 3:

دورها في أوروبا من مشروع مارشال إلى اليوم.

-       مساعدة النازيّة للوصول إلى السلطة إعداداً لحرب عالميّة ثانية ثمّ هدّمت أوروبا وبناها مشروع مارشال.

-       مشروع مارشال لأوروبا بين 1947 و 1953 بلغ 13 مليار دولار ويصل بالتضخّم إلى 100 مليار.

-       أوروبا القديمة يجمعها اليورو وتقسّمها الولايات المتحدّة/  إنكلترا لها بالمرصاد.

السؤال الثاني:

لماذا كان التسلّط الأميركيّ ؟

1- عدد السكان.(ستة مليارات و أكثر)

2- إنتاج وهدر للطاقات، الإمكانات كبيرة وسوء توزيع.

3- لا يوجد معالج ولا علاج حتّى الآن للمأزق الاقتصاديّ المعولم.

4- من الذرائعيّة إلى نظريّة فريدمان بعدم تدخّل الدولة وأنّ الاقتصادات لها آليّة ذاتيّة تعالج نفسها بنفسها.

5- المضاربون في البورصات (شريحة من العاطلين والأغنياء وما شاكلهم كثير وكثير جدّاً).

6- التلوّث: من ذا الذي سيدفع الثمن؟

-       أعلى عشرين مدينة تلوّثاً في العالم (كمية الدقائق المتناثرة في الفضاء) للبنك الدوليّ 2003 هي دلهي –-القاهرة كلكتا (كولكاتا) / وتضمّ الصين وحدها 13 مدينة والهند خمسة مدن.

-       تدمير البيئة في عصر الثورة الصناعيّة/ من يدفع الثمن؟

-       العلم والتكنولوجيا من سيدفع ثمن التدمير الآن؟

-       الهيمنة على النفط. ثاني أوكسيد الكربون في جوّ الأرض.

السؤال الثالث:

كيف ستسقط الولايات المتحدّة الأميركيّة وما هي السيناريوهات المتوقّعة؟

التكتّلات المحتملة التي ستلعب دوراً في إسقاط الولايات المتحدّة:

1- الصين:

-       العجز التجاريّ بين الولايات المتحدّة والصين زاد بنسبة 15% وبلغ 233 مليار دولار في نفس العام (2006) .

-       العجز بين الاتّحاد الأوروبيّ والصين قفز بنسبة 31% وبلغ 99 مليار دولار في نفس العام (2006) .

-       خرّجت الصين 4,13 مليون خرّيج في العام 2006 بينما تخرّج الولايات المتحدة 1,3 مليون خرّيج.

-       التوظيفات في الصين بين 1978 حتّى 2007 قد بلغت 660 مليار دولار.

2- اليابان:

-       دون موادّ خام/ تراجع مستمرّ/ حتّى الآن صامدة ولاندري إلى متى؟؟؟

-       تصدير اليابان إلى الغرب كان على شكل مصانع كاملة/ وكان الغربيّون يوظفون في الصين والهند.

3- الهند:

-       أمل في الوصول /بنجالور الإلكترونيّة/ 30 ألف وظيفة إلكترونيّة لألمانيا من الهند.

-       بنغلور (وادي سيليكون).

-       من القرية المغلقة إلى الاقتصاد المعولم.

-